تجاربي, تطوير الذات

لا تتوقفي عن ممارسة هواياتك

لاتتوقفي عن ممارسة هواياتك تمنيت أني سمعت هذه الجملة منذ زمن طويل عندما غرقت في عالم الألتزامات والمسؤوليات والتي كان معظمها بملء إرادتي ومن وحي أختياري، مازلت أذكر تلك الأعذار السخيفة التي كنت أسردها عندما تسألني أحد صديقاتي المقربات لماذا لا تكتبين؟ لماذا لا تعودي لخياطة الدمى لماذا هجرتي كل إبداعاتك فاأقول بملء فمي لا أجد الوقت وأبدا بسرد قائمة سخيفة من إلتزامات لم تكن إلتزامات بالأصل بل أنها حجة حتى لا أشعر بالذنب تجاه نفسي وخصوصاً عندما أبدا ترتيب مقتنياتي فاأجد ذلك الحنين المفرط لعمل ماأحب وأكتفي أحياناً بأن أعيش مع الذكريات فتأبى نفسي التخلص من تلك المقتنيات لعلي أجد الوقت لممارسة هواياتي فاأكتفي لحظتها بإقفال الخزانة وقلبي يقول لنا موعد آخر .

أثر ممارسة الهوايات على النفس:

مع الضغط الذي نتعرض له في حياتنا اليومية بسبب إلتزاماتنا اليومية تجاه عملنا وعائلاتنا ومايطلب منا إنجازه نحتاج لوقت نجدد فيه طاقتنا وهذا الوقت علينا أن نمارس فيه مانحب حتى نستفيد كامل الإستفادة من الراحة والفصل بين عالم فيه مانحب وعالم فيه مسؤوليات يجب أن تلبى.

الهواية ياصديقتي هي كل عمل تقومين به بإنسجام وعدم شعور بمرور الوقت أي أنه العمل الذي تعيشين فيه اللحظة كاملة، مع مشاعر سعادة ورضا وما أن تتوقفي عن هذا العمل تشعري بطاقة إيجابية تسري في عروقك وتجديد لروحك وترفيه لنفسك.

مالعمل الذي إذا مارستيه تصلين لهذه الحالة من الإنسجام؟

ماهي هواياتك التي تحبين ممارستها؟ شاركينا في التعليقات.

ممارسة الهواية التي تحبين تساعد على إفراز هرمونا الأندروفين والسيرتونين وهما هرمونات تعرف بأسم هرمونات السعادة ومن هذا فإن ممارسة هوايتك تساعدك في الخروج من حالات التوتر والضيق وتخفف من أضرار إرتفاع هرمون الكورتيزول والذي يفرز وقت الشعور بالتوتر والضغط .

أيضا ممارسة هواياتك تكسبك خبرة وإحترافية في شيء تحبين عمله وهي دليل على أين يكمن شغفك وقد تكون مصدر دخل لكِ.

فوائد من ممارسة هواياتك:

1- تعزيز ثقتك بنفسك وشعورك بالإنجاز.

2- التخفيف من التوتر .

3- تجنب حالات الإكتئاب والتي عادة مايكون سببها فقدان المعنى من الحياة.

4- عيش اللحظة والإنغماس فيها وهذا من أسرار النجاح.

5- تقوية القدرة على التركيز.

6- التوازن في إفراز الهرمونات حين الأنتقال من الضغط الى الهواية.

7- الحفاظ على حيوية الشباب فالشباب شعور وليس مظهر.

8- لحظات من السعادة.

إذا كنتي ممن غرقن في بحر المسؤوليات فنصيحتي إليكِ أن تتداركي الوضع وتعودي لممارسة هواياتك أبداي من اليوم وقرري تحديد وقت ولو عشر دقائق لممارسة هواية تحبينها وراقبي مشاعرك وماسيكون حالك عليه.

ايضاً إذا كانت لديكِ مشكلة معينة توقفي عن التفكير فيها ومارسي هواية تحبينها وستشهدين معجزة(؛.

أوقفي أعذار العقل ومارسي هواياتك:

كما أخبرتك سابقاً من أكثر الأسباب التي تجعلنا نتوقف عن ممارسة مانحب هي الأعذار التي يختلقها العقل ولعل أشهر هذه الأعذار أنا لا أملك الوقت الكافي مع إنك لو راقبتي جدولك اليومي لوجدتي هناك الكثير من الوقت المهدور إبداي من اليوم وأخبري عقلك بأنك ستجربين وما أن تشعري بالسعادة سيشتاق عقلك وقلبك لهذه اللحظات وستجدينك بين فترة وفترة تمارسين هواياتك لايلزم أن تغرقي في ممارسة ماتحبين فالتوازن أساس هذه الحياة ولكن هجر ماتحبين أيضاً له أثر سلبي عليك، ثلاث مرات في الأسبوع تمارسين فيها هواية قريبة لقلبك سوف تجعلك في حال مختلف جربي ولا تتوقفي.

شخصياً وجدت نفسي تخليت عن الكثير من الأفكار التي لاتخدمني بمجرد ممارستي لهواياتي وما أحب نعم ياصديقتي فبعض الأفكار تؤثر في حياتنا وسلوكنا بسبب الضغط الذي نعيشه ونستمر فيه وهو مايجعل بعض الأفكار السلبية تترسخ وتصبح كمعتقد لايزول إلا إذا تخليتي عنه بوجود بديل. ممارسة ماأحب غيرت أفكاري تجاه أمور كثيرة في حياتي من ضمن هذه الأفكار أن أكون مثالية والبديل هو أن أكون سعيدة فالمثالية وهم.

من السعادة عمل ماتحبين.

كوني بخير .

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s